الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف نتعامل مع الفتاوى الشاذة ومصدريها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 11/04/2013

مُساهمةموضوع: كيف نتعامل مع الفتاوى الشاذة ومصدريها    الأحد أبريل 14, 2013 4:06 pm


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :

تصدر بين حين وآخر فتاوى تُوصف بأنها شرعية ، و يصدرها علماء شرعيون ، ومبنيّة ـ كما يقولون ـ على أصول الشريعة ومقاصدها ، و أنّ صاحبها قد تحرى الطرق العلمية في تحريرها ، بينما هي شاذة من مصدرها ، و شاذة في موضوعها ، وشاذة ـ بإذن الله ـ في أثرها ، فأوصي إخوتي الكرام السامعين لها من أهل الإسلام بم
ا يلي :-

أولاً : عدم الخوض في عرض ( الشيخ ) مُصدر الفتوى ، أو التنقص منه ، أو البحث عن مثالبه ومعايبه ، أو تناقل كل ما يقال عنه دون تثبت أو عدم وجود مصلحة ، ولا ينبغي أيضاً وضع السيناريوهات المحتملة المظنونة ، وجعلها حقائق مترتبة على فتواه الشاذة ، فإن زلل الشخص لا يبيح لنا الخوض في عرضه ، فهو سيحاسب ، ونحن سنحاسب على ما نقول و نشهد به.

ثانياً : ينبغي استيعاب الصورة جيداً ، فوسيلة نقل هذه الفتاوى إليناً ـ غالباً ـ هي صحف و قنوات عُرفت بانحرافها ومخططها المستور للوقيعة بين العلماء والعامة ، وسعيها الدءوب في تصوير الأحكام الشرعية بالمتناقضة أو الارتجالية أو المتغيّرة وفق أهواء الرجال، فهم يستضيفون مصدِر الفتوى ، ثم يسألونه ثم ينشرون فتواه بأسلوب الإثارة ، وعناوين مقززة ، ثم يأتي طابور آخر ليؤجج موضوع الفتوى ، ويضرب من شررها في كل اتجاه ، فينبغي ألا نكون مطية غبية لبث سموم وتطلعات المنحرفين .


ثالثاً : ينبغي لنا النصح ( للشيخ ) مُصدر الفتوى بالكلمة الطيبة والدليل البيّن ، فهذا من الإعذار الذي أمرنا ربنا به حيث قال : ( وَالْعَصْرِ إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ ) وحثّ عليه نبينا محمد صلى الله عليه وسلم بقوله ( الدين النصيحة ) فإن استجاب فهذا ما نرجوه ، وإن لم يستجب فقد أدينا ما أمرنا به ربنا ، وسيبقى للرفق معه أثر ، سيثمر يوماً ـ بإذن الله ـ .

رابعاً : التواصل المستمر بأهل العلم المعتبرين ، بالاصطفاف عند حلقاتهم ، والرفع لهم عما يشكل وحماية مكانتهم عند العامة ، والثقة بديانتهم وغيرتهم مع الوقوف معهم وشد أزرهم ، فبهم بإذن الله يُحفظ الأمن ، وتظهر الديانة ، وتُحل الأزمات و تجتمع عليهم النفوس ، و أسمعوا ــ إن شئتم ــ قول الله تعالى : ( وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان إلا قليلا ) سورة النساء 83 .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bean.rigala.net
 
كيف نتعامل مع الفتاوى الشاذة ومصدريها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيان :: المقالات-
انتقل الى: